الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة أربع عشرة وثلاثمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر الحرب بين عبد الله بن حمدان والأكراد والعرب

وفي هذه السنة أفسد الأكراد والعرب بأرض الموصل وطريق خراسان ، وكان عبد الله بن حمدان يتولى الجميع وهو ببغداذ ، وابنه ناصر الدولة بالموصل ، فكتب [ ص: 705 ] ( إليه أبوه ) يأمره بجمع الرجال ، والانحدار إلى تكريت ، ففعل ( وسار إليها ) فوصل إليها في رمضان واجتمع بأبيه ، وأحضر العرب ، وطالبهم بما أحدثوا في عمله بعد أن قتل منهم ، ونكل ببعضهم فردوا على الناس شيئا كثيرا ، ورحل بهم إلى شهرزور ، فوطئ الأكراد الجلالية ، ( فقاتلهم ، وانضاف إليهم غيرهم ، فاشتدت شوكتهم ، ثم إنهم ) انقادوا إليه لما رأوا قوته ، وكفوا عن الفساد والشر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث