الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

17540 7775 - (18001) - (4\228) عن وابصة بن معبد، قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أريد أن لا أدع شيئا من البر والإثم إلا سألته عنه، وإذا عنده جمع، فذهبت أتخطى الناس، فقالوا: إليك يا وابصة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، إليك يا وابصة، فقلت: أنا وابصة، دعوني أدنو منه ، فإنه من أحب الناس إلي أن أدنو منه، فقال لي: " ادن يا وابصة، ادن يا وابصة "، فدنوت منه حتى مست ركبتي ركبته، فقال: " يا وابصة أخبرك ما جئت تسألني عنه، أو تسألني؟ " فقلت: يا رسول الله فأخبرني، قال: " جئت تسألني عن البر والإثم؟ " قلت: نعم، فجمع أصابعه الثلاث فجعل ينكت بها في صدري، ويقول: " يا وابصة استفت نفسك، البر ما اطمأن إليه القلب، واطمأنت إليه النفس، والإثم ما حاك في القلب، وتردد في الصدر، وإن أفتاك الناس وأفتوك " .

التالي السابق


* قوله : "إليك ": أي: تنح وتبعد . [ ص: 452 ]

* "استفت نفسك ": أي: قلبك؟ كما في رواية; أي: اطلب منه الفتوى في أمرك، وتوجه إليه، فإن قلت: المؤمن ينظر بنور الله إذا كان قوي الإيمان، وهو المأمور به بهذا البيان، وتكرار القلب والنفس والصدر، و"أفتاك الناس وأفتوك " من باب التأكيد .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث