الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل أحرم الحاج من الحل

جزء التالي صفحة
السابق

( 2268 ) فصل : فإن أحرم من الحل ; نظرت ، فإن أحرم من الحل الذي يلي الموقف فعليه دم ; لأنه أحرم من دون الميقات . وإن أحرم من الجانب الآخر ، ثم سلك الحرم ، فلا شيء عليه نص عليه أحمد ، في رجل أحرم للحج من التنعيم ، فقال : ليس عليه شيء . وذلك لأنه أحرم قبل ميقاته ، فكان كالمحرم قبل بقية المواقيت . ولو أحرم من الحل ، ولم يسلك الحرم ، فعليه دم ; لأنه لم يجمع بين الحل والحرم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث