الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة السادسة عشرة " مهر البغي وحلوان الكاهن قوله تعالى : { فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم }

هذه المغفرة إنما هي للمكره لا للذي أكره عليه وألجأ المكره المضطر إليه ; ولذلك كان يقرؤها عبد الله بن مسعود ، فإن الله من بعد إكراه لهن غفور رحيم . والمغفرة تتعلق بالمكره المضطر إليه فضلا من الله ، كما قال في الميتة : { فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث