الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

ضاق وقت العشاء والوقوف يدع الصلاة ويذهب لعرفة للحرج .

التالي السابق


( قوله ضاق وقت العشاء والوقوف ) بأن كان لو مكث ليصلي العشاء في الطريق يطلع الفجر قبل وصوله إلى عرفة ولو ذهب ووقف يفوت وقت العشاء ( قوله يدع الصلاة إلخ ) مشى عليه في السراج واختار في شرح اللباب عكسه لأن تأخير الوقوف لعذر مع إمكان التدارك في العام القابل جائز ، وليس في الشرع ترك فرض حاضر لتحصيل فرض آخر قال : وهذا هو الظاهر المتبادر من الأدلة النقلية والعقلية ، وهو مختار الرافعي خلافا للنووي من الأئمة الشافعية . وقال صاحب النخبة : يصلي ماشيا موميا على قول من يراه ثم يقضيه احتياطا ، قال : وهذا قول حسن وجمع مستحسن . ا هـ . .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث