الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 2542 ) فصل : ووقت نحر الأضحية والهدي ثلاثة أيام : يوم النحر ، ويومان بعده ، نص عليه أحمد ، وقال : هو عن غير واحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم . ورواه الأثرم ، عن ابن عمر ، وابن عباس . وبه قال مالك ، والثوري . ويروى عن علي رضي الله عنه أنه قال : أيام النحر يوم الضحى ، وثلاثة أيام بعده . وبه قال الحسن ، وعطاء ، والأوزاعي ، والشافعي ، وابن المنذر . وقال ابن سيرين : يوم واحد . وعن سعيد بن جبير ، وجابر بن زيد : في الأمصار يوم واحد ، وبمنى ثلاثة .

ولنا { ، أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الأكل من النسك فوق ثلاث } ، وغير جائز أن يكون الذبح مشروعا في وقت يحرم فيه الأكل ، ثم نسخ تحريم الأكل ، وبقي وقت الذبح بحاله . ولأن اليوم الرابع لا يجب فيه الرمي ، فلم يجز فيه الذبح ، كالذي بعده ، فأما الليالي المتخللة لأيام النحر ، فظاهر كلام الخرقي أنه لا يجزئ فيها ذبح الهدي والأضحية ; لأن الله تعالى قال { : ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام } . فذكر الأيام [ ص: 222 ] دون الليالي . وقال غيره من أصحابنا : يجوز ليلتي يومي التشريق الأولتين . وهو قول أكثر الفقهاء ; لأن هاتين الليلتين داخلتان في مدة الذبح ، فجاز الذبح فيهما كالأيام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث