الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الربع السابع من الجزء الثالث والعشرين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

توعدون قرأ ابن كثير وأبو عمرو بياء الغيبة وغيرهما بتاء الخطاب .

يصلونها ، فبئس . منذر ، نذير ، خير ، إلى ، بيدي ، المخلصين تقدم مثله مرات .

وغساق شدد السين حفص والأخوان وخلف وخففها سواهم .

وآخر قرأ البصريان ، بضم الهمزة والباقون بفتحها وألف بعدها .

أتخذناهم قرأ البصريان وخلف والأخوان بوصل الهمزة فيسقطونها في الدرج [ ص: 274 ]

ويبتدئون بها مكسورة والباقون بهمزة قطع مفتوحة وصلا وابتداء .

سخريا ضم السين المدنيان والأخوان وخلف وكسرها سواهم . ( نبؤا ) مثل ( نبؤا الخصم ) في أوجهه لهشام وحمزة .

لي من علم فتح الياء حفص وأسكنها غيره .

إلا أنما قرأ أبو جعفر بكسر همزة أنما والباقون بفتحها .

لعنتي إلى فتح الياء المدنيان وأسكنها غيرهما .

فالحق قرأ عاصم وخلف وحمزة برفع القاف والباقون بنصبها ولا خلاف بينهم في نصب والحق .

لأملأن فيه لحمزة وقفا تحقيق الأولى وتسهيلها وعلى كل تسهيل الثانية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث