الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( ويحرم خروجه ) أي خروج من وجبت عليه صلاة أذن لها مع صحتها منه إذن ( من مسجد بعده ) أي الأذان قبلها ( بلا عذر أو نية رجوع ) إلى المسجد ، للخبر ، فإن كان لفجر قبل وقته ، أو لعذر ، أو بنية رجوع قبل فوت الجماعة لم يحرم . ولا بأس بأذان على سطح بيت قريب ، فإن بعد كره لأنه يقصد ، فيغتر به من لا يعرف المسجد فيضيع ، ويستحب أن [ ص: 140 ] لا يقوم عند الأخذ في الأذان ، بل يصبر قليلا لئلا يتشبه بالشيطان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث