الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وحدثني عن مالك أنه بلغه أن القاسم بن محمد سئل عن رجل طلق امرأته البتة ثم تزوجها بعده رجل آخر فمات عنها قبل أن يمسها هل يحل لزوجها الأول أن يراجعها فقال القاسم بن محمد لا يحل لزوجها الأول أن يراجعها قال مالك في المحلل إنه لا يقيم على نكاحه ذلك حتى يستقبل نكاحا جديدا فإن أصابها في ذلك فلها مهرها

التالي السابق


1127 1108 - ( مالك أنه بلغه أن القاسم بن محمد سئل عن رجل طلق امرأته ألبتة ثم تزوجها بعده رجل آخر فمات عنها قبل أن يمسها هل يحل لزوجها الأول أن يراجعها ) أن يتزوجها ( فقال القاسم بن محمد : لا يحل لزوجها الأول أن يراجعها ) لأن الثاني مات ولم يمسها ، ولا فرق بين الموت والطلاق إذ المدار على مغيب الحشفة ( قال مالك في المحلل ) أي المتزوج مبتوتة بقصد إحلالها لباتها ( إنه لا يقيم على نكاحه ذلك ) لفساده ( حتى يستقبل نكاحا جديدا فإن أصابها في ذلك ) الفاسد ( فلها مهرها ) عليه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث