الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "ويحلفون بالله إنهم لمنكم وما هم منكم "

القول في تأويل قوله ( ويحلفون بالله إنهم لمنكم وما هم منكم ولكنهم قوم يفرقون ( 56 ) )

قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره : ويحلف بالله لكم ، أيها المؤمنون ، هؤلاء المنافقون كذبا وباطلا خوفا منكم : ( إنهم لمنكم ) في الدين والملة . يقول الله تعالى ، مكذبا لهم : ( وما هم منكم ) ، أي ليسوا من أهل دينكم وملتكم ، بل هم أهل [ ص: 298 ] شك ونفاق ( ولكنهم قوم يفرقون ) ، يقول : ولكنهم قوم يخافونكم ، فهم خوفا منكم يقولون بألسنتهم : "إنا منكم" ، ليأمنوا فيكم فلا يقتلوا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث