الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أفلا يرون ألا يرجع إليهم قولا ولا يملك لهم ضرا ولا نفعا

ولما كان هذا سببا للإنكار على من قال هذا، قال: أفلا يرون أي أقالوا ذلك؟ فتسبب قولهم عن عماهم عن رؤية "أن" أي أنه " لا يرجع إليهم قولا " والإله لا يكون أبكم ولا يملك لهم ضرا فيخافوه كما كانوا يخافون فرعون فيقولوا ذلك خوفا من ضره ولا نفعا فيقولوا ذلك رجاء له.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث