الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قالوا لن نبرح عليه عاكفين حتى يرجع إلينا موسى

ولما كان هذا موضع أن يسأل ما جوابهم لهذا -] الأمر الواضح الذي لا غبار عليه، قيل: قالوا بفظاظة وجمود: لن نبرح عليه أي على هذا العجل عاكفين أي مقيمين مستديرين مجتمعين وإن حاربنا في ذلك حتى يرجع إلينا موسى فدافعهم، [ ص: 333 ] فهموا به، وكان معظمهم قد ضل، فلم يكن معه من يقوى بهم، فخاف أن يجاهد بهم الكافرين فلا يفيد ذلك شيئا، ويقتل بعضهم فيحمى له آخرون من ذوي رحمه الأقربين، فيصير بين بني إسرائيل فرقة يبعد ضم شتاتها وتلافي دهمائها، وكانوا قد غيوا الرجوع [برجوع -] موسى عليه السلام مع أنه لم يأمره بجهاد من ضل، إنما قال له وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين فرأى من الإصلاح اعتزالهم إلى أن يأتي،

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث