الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

26740 11093 - (27284) - (6\405) عن سلمى بنت حمزة " أن مولاها مات وترك ابنة فورث النبي صلى الله عليه وسلم ابنته النصف، وورث يعلى النصف" وكان ابن سلمى.

التالي السابق


* قوله: "وورث يعلى": فعلى هذا كان المولى معتقا ليعلى، وقيل له: مولاها على التجوز، وفي هذه الرواية أن يعلى ابن سلمى، وقيل: إنه ابن حمزة، وبالجملة: فظاهر هذه الرواية لا يخلو عن إشكال.

وفي "الإصابة" بعد أن ذكر الحديث كما في "المسند" قال: كذا أخرجه أحمد في "المسند" وقد رواه جرير بن حازم عن عبد الله بن شداد، قال: كانت بنت حمزة أعتقت غلاما على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وترك مالا، فورث النبي صلى الله عليه وسلم بنت الميت النصف، وبنت حمزة النصف، انتهى.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث