الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

26748 11094 - (27292) - (6\406) عن معقل بن أبي معقل الأنصاري - من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم - حدثه " أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن تستقبل القبلتان للغائط والبول".

التالي السابق


* قوله: "نهى أن تستقبل القبلتان": هكذا في بعض النسخ، فالفعل على - بناء المفعول - وفي كثير من النسخ: القبلتين، فالفعل على - بناء الفاعل - وفيه ضمير المكلف، والمراد: أنه نهى عن ذلك في المدينة، أما النهي عن استقبال الكعبة، فظاهر، وأما النهي عن استقبال بيت المقدس، فلأنه يستلزم استدبار الكعبة في المدينة، ويحتمل أنه نهى عن استقبال كل منهما حين كان قبلة، فجمع الراوي النهيين في الرواية، وإن كان النهي عن استقبال بيت المقدس منسوخا حين نهوا عن استقبال الكعبة، والله تعالى أعلم.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث