الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وحدثني عن مالك عن نافع عن مولاة لصفية بنت أبي عبيد أنها اختلعت من زوجها بكل شيء لها فلم ينكر ذلك عبد الله بن عمر قال مالك في المفتدية التي تفتدي من زوجها أنه إذا علم أن زوجها أضر بها وضيق عليها وعلم أنه ظالم لها مضى الطلاق ورد عليها مالها قال فهذا الذي كنت أسمع والذي عليه أمر الناس عندنا قال مالك لا بأس بأن تفتدي المرأة من زوجها بأكثر مما أعطاها

التالي السابق


1199 1182 - ( مالك ، عن نافع ، عن مولاة ) أمة ( لصفية بنت أبي عبيد ) بضم العين ، زوج ابن عمر ( اختلعت من زوجها بكل شيء لها ، فلم ينكر ذلك عبد الله بن عمر ) لعموم قوله تعالى : ( فلا جناح عليهما فيما افتدت به ) ( سورة البقرة : الآية 229 ) ( قال مالك في المفتدية التي تفتدي من زوجها : أنه إن ) وفي نسخة : إذا ( علم أن زوجها أضر بها وضيق عليها وعلم أنه ظالم لها ) حتى افتدت منه ( مضى الطلاق ، ورد عليها مالها ) جبرا عليه ( فهذا الذي كنت أسمع ) من العلماء ( والذي عليه أمر الناس عندنا ) بالمدينة ( ولا بأس بأن تفتدي المرأة من زوجها بأكثر مما أعطاها ) لعموم الآية ، وقد قرأ النبي - صلى الله عليه وسلم - قول زوجة ثابت : وإن شاء زدته .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث