الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فمن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا كفران لسعيه

جزء التالي صفحة
السابق

فمن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا كفران لسعيه وإنا له كاتبون

وقوله تعالى : فمن يعمل من الصالحات إلخ تفصيل للجزاء ، أي : فمن يعمل بعض الصالحات أو بعضا من الصالحات وهو مؤمن بالله ورسله فلا كفران لسعيه أي : لا حرمان لثواب عمله ذلك . عبر عن ذلك بالكفران الذي هو ستر النعمة وجحودها لبيان كمال نزاهته تعالى عنه بتصويره بصورة ما يستحيل صدوره عنه تعالى من القبائح وإبراز الإثابة في معرض الأمور الواجبة عليه تعالى . ونفى نفي الجنس للمبالغة في التنـزيه ، وعبر عن العمل بالسعي لإظهار الاعتداد به .

وإنا له أي : لسعيه كاتبون أي : مثبتون في صحائف أعمالهم لا نغادر من ذلك شيئا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث