الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مقام المتوفى عنها زوجها في بيتها حتى تحل

وحدثني عن مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر أنه كان يقول لا تبيت المتوفى عنها زوجها ولا المبتوتة إلا في بيتها

التالي السابق


1257 1245 - ( مالك ، عن نافع ، عن عبد الله بن عمر أنه كان يقول : لا تبيت المتوفى عنها ولا المبتوتة إلا في بيتها ) وفي مسلم عن جابر : " طلقت خالتي فأرادت أن تجذ نخلها فزجرها رجل أن تخرج ، فأمرها النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : بلى فجذي نخلك فإنك عسى أن تصدقي أو تفعلي معروفا " . قال عياض : فيه حجة لمالك والليث في جواز خروج المعتدة نهارا ، وإنما يلزمها لزوم منزلها بالليل ، وسواء عند مالك الرجعية والمبتوتة ، وقد احتج أبو داود بهذا الحديث على خروجها نهارا كقولنا ، ووجه دلالته أن الجذاذ إنما يكون نهارا عرفا وشرعا ; لأنه - صلى الله عليه وسلم - نهى عن جذاذ الليل ، ولأن نخل الأنصار ليست من البعيد بحيث يحتاج إلى المبيت فيها إذا خرجت نهارا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث