الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( ولو ظن ) المصلي ( خطأهما ) أي : المنبهين له ، كما يلزم الحاكم الرجوع إلى شهادة العدلين ( ما لم يتيقن ) مصل ( صواب نفسه ) فلا يجوز رجوعه ، كالحاكم إذا علم كذب البينة ( أو ) لا ما لم ( يختلف عليه من ينبهه ) فيسقط قولهم ، كبينتين تعارضتا ، و ( لا ) يلزمه رجوع إلى ( فعل مأمومين ) من نحو قيام وقعود بلا تنبيه ، لأمر الشارع بالتنبيه : بتسبيح الرجال ، وتصفيق النساء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث