الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى رب فلا تجعلني في القوم الظالمين

جزء التالي صفحة
السابق

رب فلا تجعلني في القوم الظالمين ؛ ضراعة من النبي - صلى الله عليه وسلم - اتجه بها إلى ربه؛ بأمر ربه؛ والفاء تفصح عن شرط مقدر؛ وتقدير القول: إذا كان ما يوعدون به من هذا الهول الذي لا يكتنه؛ ولا يقدر قدره من العذاب؛ فلا تجعلني فيهم؛ وأظهر في موضع الإضمار لإثبات ظلمهم؛ وأن ذلك العذاب هو بسبب ذلك الظلم؛ وهذا النص يتضمن براءة النبي - صلى الله عليه وسلم - من أن يكون ظالما؛ وأن يكون من الأقوام الظالمين؛ أو في صفوفهم؛ فإن الرضا عن الظلم كالظلم؛ وإن كان دونه جزاء.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث