الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى كلا إذا بلغت التراقي

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : كلا إذا بلغت التراقي الآيات .

أخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله : إذا بلغت التراقي قال : الحلقوم .

وأخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، وابن جرير عن قتادة وقيل من راق قال : من طبيب؟ .

[ ص: 135 ] وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، عن أبي قلابة : وقيل من راق قال : من طبيب شاف؟ وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، عن قتادة : وقيل من راق قال : التمسوا الأطباء فلم يغنوا عنه من قضاء الله شيئا وظن أنه الفراق قال : استيقن أنه الفراق والتفت الساق بالساق قال : ماتت ساقاه فلم تحملاه وقد كان عليهما جوالا .

وأخرج سعيد بن منصور ، وابن جرير، وابن المنذر عن الضحاك وقيل من راق قال : هو الطبيب .

وأخرج عبد بن حميد عن ابن عباس وقيل من راق قال : من راق يرقي؟

وأخرج ابن جرير عن عكرمة مثله .

وأخرج ابن أبي الدنيا في ذكر الموت، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : وقيل من راق قيل : تنتزع نفسه حتى إذا كانت في تراقيه قيل : من يرقى بروحه؛ ملائكة الرحمة أو ملائكة العذاب والتفت الساق بالساق قال : التفت عليه الدنيا والآخرة .

[ ص: 136 ] وأخرج سعيد بن منصور ، وابن المنذر، عن أبي العالية في قوله : وقيل من راق قال : يختصم فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب أيهم يرقى به .

وأخرج ابن جرير عن أبي الجوزاء في قوله : وقيل من راق قال : قالت الملائكة بعضهم لبعض من يصعد به؟ أملائكة الرحمة أم ملائكة العذاب؟

وأخرج سعيد بن منصور ، وعبد بن حميد ، وابن جرير، وابن المنذر عن ابن عباس أنه كان يقرأ : وأيقن أنه الفراق .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس والتفت الساق بالساق يقول : آخر يوم من أيام الدنيا وأول يوم من أيام الآخرة فتلتقي الشدة بالشدة إلا من رحم الله .

وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن مجاهد والتفت الساق بالساق قال : التف أمر الدنيا بأمر الآخرة عند الموت .

وأخرج عبد بن حميد عن الحسن والتفت الساق بالساق قال : التفت ساق الآخرة بساق الدنيا وذكر قول الشاعر : وقامت الحرب بنا على ساق [ ص: 137 ] وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة ، والربيع، وعطية، والضحاك، مثله .

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد والتفت الساق بالساق قال : بلاء ببلاء .

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد والتفت الساق بالساق قال : اجتمع فيه الحياة والموت .

وأخرج عبد بن حميد عن أبي مالك والتفت الساق بالساق قال : تلف ساقاه عند الموت للنزع .

وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن الشعبي والتفت الساق بالساق قال : التفت ساقاه عند الموت .

وأخرج ابن المنذر عن قتادة والتفت الساق بالساق قال : أما رأيت إذا حضر ضرب برجله رجله الأخرى؟

وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن الضحاك والتفت الساق بالساق قال : الناس يجهزون بدنه والملائكة تجهز روحه .

وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن الحسن أنه سئل عن قوله : والتفت الساق بالساق قال : هما ساقاك إذا التفتا في الأكفان .

[ ص: 138 ] وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله : إلى ربك يومئذ المساق قال : في الآخرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث