الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ست وستين وخمسمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

في هذه السنة اشترى تقي الدين عمر ابن أخي صلاح الدين منازل العز بمصر ، وبناها مدرسة للشافعية .

وفيها أغار شمس الدولة تورانشاه أخو صلاح الدين أيضا على الأعراب الذين بالصعيد ، وكانوا قد أفسدوا في البلاد ، ومدوا أيديهم ، فكفوا عما كانوا يفعلونه .

وفيها مات القاضي ابن الخلال من أعيان الكتاب المصريين وفضلائهم ، وكان صاحب ديوان الإنشاء بها .

وفيها وقع حريق ببغداد في درب المطبخ ، وفي خرابة ابن جردة .

[ ص: 363 ] [ الوفيات ]

وفيها توفي الأمير نصر بن المستظهر بالله ، عم المستنجد بالله وحموه ، وهو آخر من مات من أولاد المستظهر بالله ، وكان موته في ذي القعدة ، ودفن في الترب بالرصافة .

وفيها جعل ظهير الدين أبو بكر نصر بن العطار صاحب المخزن ببغداد ، ولقب ظهير الدين .

وفيها حج بالناس الأمير طاشتكين المستنجدي ، وكان نعم الأمير ، رحمه الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث