الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة السادسة : قوله تعالى : { وقوموا لله قانتين } اعلموا وفقكم الله تعالى أن القنوت يرد على معان ، أمهاتها أربع : الأول : الطاعة قاله ابن عباس .

الثاني : القيام قاله ابن عمر ، وقرأ : { أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما } وقال النبي صلى الله عليه وسلم : { أفضل الصلاة طول القنوت } .

الثالث : إنه السكوت قاله مجاهد . وفي الصحيح قال زيد : " كنا نتكلم في الصلاة حتى نزلت : { وقوموا لله قانتين } فأمرنا بالسكوت " .

الرابع : أن القنوت الخشوع .

وهذه المعاني كلها يصح أن يكون جميعها مرادا ; لأنه لا تنافر فيه إلا القيام ، فإنه يبعد أن يكون معنى الآية : وقوموا لله قائمين ، إلا على تكلف .

وقد صلى ابن عباس الصبح وقنت فيها ، فلما فرغ منها قال : هذه هي الصلاة الوسطى ، وقرأ الآية إلى قوله تعالى : { قانتين }

[ ص: 302 ] والصحيح رواية زيد بن أرقم ; لأنها نص ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم فلا يلتفت إلى محتمل سواها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث