الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع إخراج شيء من تراب الحرم الموجود فيه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( وأفضل بقعة ) من الحرم كما دل عليه السياق فزعم أن الأولى جعله بالهاء غير محتاج إليه ( لذبح المعتمر ) عمرة منفردة عن حج قبلها أو بعدها ( المروة و ) لذبح ( الحاج ) إفرادا أو تمتعا ولو عن تمتعه أو قرانا ( منى ) ؛ لأنها محل تحللهما ( وكذا حكم ما ساقا ) أي المعتمر والحاج المذكوران ( من هدي ) نذر أو تطوع ( مكانا ) في الاختصاص والأفضلية فأفضل مكان لذبح هدي الأول المروة والثاني منى للاتباع .

التالي السابق


حاشية ابن قاسم

[ ص: 199 ] ( وأفضل بقعة من الحرم لذبح المعتمر والحاج ) ( قوله : فزعم أن الأولى إلخ ) لا يخفى أن ما ذكره لا يدفع الأولوية .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث