الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب التسبيح والدعاء في السجود

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

784 204 - ( حدثنا مسدد قال : حدثنا يحيى عن سفيان قال : حدثني منصور عن مسلم ، عن مسروق ، عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده : سبحانك اللهم ربنا وبحمدك ، اللهم اغفر لي ; يتأول القرآن ) .

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة . وأخرجه في باب الدعاء في الركوع عن حفص بن عمر ، عن شعبة ، عن منصور ، عن أبي الضحى ، عن مسروق ، عن عائشة إلى آخره ، نحوه ، غير أن هاهنا يكثر أن يقول ، وهناك كان يقول ، وهاهنا زيادة وهي قوله : " يتأول القرآن " وهاهنا ذكر اسم أبي الضحى ، وهو مسلم بن صبيح - بضم الصاد المهملة وفتح الباء الموحدة وسكون الياء آخر الحروف ، وفي آخره حاء مهملة - وهناك اقتصر على ذكر كنيته وهي أبو الضحى - بضم الضاد المعجمة وبالقصر - والإسناد هاهنا أنزل من الإسناد الذي هناك ; لأن بينه وبين عائشة هناك خمسة ، وهاهنا ستة ; لأنه يروى عن مسدد بن مسرهد ، عن يحيى القطان ، عن سفيان الثوري إلى آخره .

وفيه رواية التابعي عن التابعي ، عن الصحابية ، وقد ذكرنا هناك ما يتعلق به من الأشياء .

قوله : “ يتأول القرآن " أي يعمل ما أمر به في قول الله تعالى : فسبح بحمد ربك واستغفره

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث