الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه

وأما قوله تعالى : ( بعضكم لبعض عدو ) فهذا تعريف لآدم وحواء عليهما السلام أن إبليس عدو لهما ولذريتهما كما عرفهما ذلك قبل الأكل من الشجرة فقال : ( فقلنا ياآدم إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى ) [ طه : 117 ] ، فإن قيل : إن إبليس لما أبى من السجود صار كافرا وأخرج من الجنة وقيل له : [ ص: 17 ] ( اهبط منها فما يكون لك أن تتكبر فيها ) [ الأعراف : 13 ] ، وقال أيضا : ( فاخرج منها فإنك رجيم ) [ الحجر : 34 ] ، وإنما أهبط منها لأجل تكبره ، فزلة آدم عليه السلام إنما وقعت بعد ذلك بمدة طويلة ، ثم أمر بالهبوط بسبب الزلة ، فلما حصل هبوط إبليس قبل ذلك كيف يكون قوله : ( اهبطوا ) ، متناولا له ؟ قلنا : إن الله تعالى لما أهبطه إلى الأرض فلعله عاد إلى السماء مرة أخرى لأجل أن يوسوس إلى آدم وحواء فحين كان آدم وحواء في الجنة قال الله تعالى لهما : ( اهبطا ) [ طه : 123 ] فلما خرجا من الجنة واجتمع إبليس معهما خارج الجنة أمر الكل فقال : ( اهبطوا ) ومن الناس من قال : ليس معنى قوله : ( اهبطوا ) أنه قال ذلك لهم دفعة واحدة ، بل قال ذلك لكل واحد منهم على حدة في وقت .

الوجه الثاني : أن المراد آدم وحواء والحية وهذا ضعيف ؛ لأنه ثبت بالإجماع أن المكلفين هم الملائكة والجن والإنس ، ولقائل أن يمنع هذا الإجماع فإن من الناس من يقول : قد يحصل في غيرهم جمع من المكلفين على ما قال تعالى : ( كل قد علم صلاته وتسبيحه ) [ النور : 41 ] ، وقال سليمان للهدهد : ( لأعذبنه عذابا شديدا ) [ النمل : 21 ] .

الثالث : المراد آدم وحواء وذريتهما ؛ لأنهما لما كانا أصل الإنس جعلا كأنهما الإنس كلهم ، والدليل عليه قوله : ( اهبطوا بعضكم لبعض عدو ) ، ويدل عليه أيضا قوله : ( فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ) [ البقرة : 39 ] . وهذا حكم يعم الناس كلهم ، ومعنى : ( بعضكم لبعض عدو ) ما عليه الناس من التعادي والتباغض وتضليل بعضهم لبعض . واعلم أن هذا القول ضعيف ؛ لأن الذرية ما كانوا موجودين في ذلك الوقت فكيف يتناولهم الخطاب ؟ أما من زعم أن أقل الجمع اثنان فالسؤال زائل على قوله .

المسألة الثالثة : اختلفوا في أن قوله : ( اهبطوا ) أمر أو إباحة ، والأشبه أنه أمر ؛ لأن فيه مشقة شديدة ؛ لأن مفارقة ما كانا فيه من الجنة إلى موضع لا تحصل المعيشة فيه إلا بالمشقة والكد من أشق التكاليف ، وإذا ثبت هذا بطل ما يظن أن ذلك عقوبة ؛ لأن التشديد في التكليف سبب للثواب ، فكيف يكون عقابا مع ما فيه من النفع العظيم ؟ فإن قيل : ألستم تقولون في الحدود وكثير من الكفارات : إنها عقوبات وإن كانت من باب التكاليف ، قلنا : أما الحدود فهي واقعة بالمحدود من فعل الغير ، فيجوز أن تكون عقابا إذا كان الرجل مصرا ، وأما الكفارات فإنما يقال في بعضها : إنه يجري مجرى العقوبات ؛ لأنها لا تثبت إلا مع المأثم . فأما أن تكون عقوبة مع كونها تعريضات للثواب العظيم فلا .

المسألة الرابعة : أن قوله تعالى : ( اهبطوا بعضكم لبعض عدو ) ، أمر بالهبوط وليس أمرا بالعداوة ؛ لأن عداوة إبليس لآدم وحواء عليهما السلام بسبب الحسد والاستكبار عن السجود ، واختداعه إياهما حتى أخرجهما من الجنة ، وعداوته لذريتهما بإلقاء الوسوسة والدعوة إلى الكفر والمعصية ، وشيء من ذلك لا يجوز أن يكون مأمورا به ، فأما عداوة آدم لإبليس فإنها مأمور بها ؛ لقوله تعالى : ( إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا ) [ فاطر : 6 ] وقال تعالى : ( يابني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ) [ الأعراف : 27 ] إذا ثبت هذا ظهر أن المراد من الآية اهبطوا من السماء وأنتم بعضكم لبعض عدو .

المسألة الخامسة : المستقر قد يكون بمعنى الاستقرار كقوله تعالى : ( إلى ربك يومئذ المستقر ) [ القيامة : 12 ] ، وقد يكون بمعنى المكان الذي يستقر فيه كقوله تعالى : ( أصحاب الجنة يومئذ خير مستقرا ) [ ص: 18 ] [ الفرقان : 24 ] ، وقال تعالى : ( فمستقر ومستودع ) [ الأنعام : 98 ] إذا عرفت هذا فنقول : الأكثرون حملوا قوله تعالى : ( ولكم في الأرض مستقر ) [ البقرة : 36 ] [ الأعراف : 24 ] ، على المكان ، والمعنى أنها مستقركم حالتي الحياة والموت ، وروى السدي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال : المستقر هو القبر ، أي قبوركم تكونون فيها . والأول أولى ؛ لأنه تعالى قدر المتاع وذلك لا يليق إلا بحال الحياة ؛ ولأنه تعالى خاطبهم بذلك عند الإهباط وذلك يقتضي حال الحياة .

واعلم أنه تعالى قال في سورة الأعراف في هذه القصة : ( قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين قال فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون ) [ الأعراف : 25 ] ، فيجوز أن يكون قوله : ( فيها تحيون ) ، إلى آخر الكلام بيانا لقوله : ( ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين ) ، ويجوز أن يكون زيادة على الأول .

المسألة السادسة : اختلفوا في معنى الحين بعد اتفاقهم على أنه اسم للزمان ، والأولى أن يراد به الممتد من الزمان ؛ لأن الرجل يقول لصاحبه : ما رأيتك منذ حين إذا بعدت مشاهدته له ولا يقال ذلك مع قرب المشاهدة ، فلما كانت أعمار الناس طويلة ، وآجالهم عن أوائل حدوثهم متباعدة جاز أن يقول : ( ومتاع إلى حين ) .

المسألة السابعة : اعلم أن في هذه الآيات تحذيرا عظيما عن كل المعاصي من وجوه :

أحدها : أن من تصور ما جرى على آدم عليه السلام بسبب إقدامه على هذه الزلة الصغيرة ، كان على وجل شديد من المعاصي ، قال الشاعر :


يا ناظرا يرنو بعيني راقد ومشاهدا للأمر غير مشاهد     تصل الذنوب إلى الذنوب وترتجي
درك الجنان ونيل فوز العابد     أنسيت أن الله أخرج آدما
منها إلى الدنيا بذنب واحد



وعن فتح الموصلي أنه قال : كنا قوما من أهل الجنة فسبانا إبليس إلى الدنيا ، فليس لنا إلا الهم والحزن حتى نرد إلى الدار التي أخرجنا منها .

وثانيها : التحذير عن الاستكبار والحسد والحرص ، عن قتادة في قوله تعالى : ( أبى واستكبر ) [ البقرة : 34 ] ، قال حسد عدو الله إبليس آدم على ما أعطاه الله من الكرامة فقال : أنا ناري وهذا طيني ، ثم ألقى الحرص في قلب آدم حتى حمله على ارتكاب المنهي عنه ، ثم ألقى الحسد في قلب قابيل حتى قتل هابيل . وثالثها : أنه سبحانه وتعالى بين العداوة الشديدة بين ذرية آدم وإبليس ، وهذا تنبيه عظيم على وجوب الحذر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث