الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

4384 [ 2290 ] وعنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "كان زكرياء نجارا".

رواه أحمد ( 2 \ 296 )، ومسلم (2379)، وابن ماجه (2150).

التالي السابق


و (قوله: " كان زكريا نجارا " ) يدل: على شرف النجارة، وعلى أن التحرف بالصناعات لا يغض من مناصب أهل الفضائل، بل نقول: إن الحرف والصناعات [ ص: 228 ] غير الركيكة زيادة في فضيلة أهل الفضل، يحصل لهم بذلك التواضع في أنفسهم، والاستغناء عن غيرهم، وكسب الحلال الخلي عن الامتنان الذي هو خير المكاسب، كما قد نص عليه النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: " إن خير ما أكل المرء من عمل يده، وإن نبي الله داود كان يأكل من عمل يده ". وقد نقل عن كثير من الأنبياء أنهم كانوا يحاولون الأعمال. فأولهم آدم عليه السلام علمه الله صناعة الحراثة، ونوح عليه السلام علمه الله صناعة النجارة، وداود عليه السلام علمه الله صناعة الحدادة، وقيل: إن موسى عليه السلام كان كاتبا، يكتب التوراة بيده، وكلهم قد رعى الغنم كما قال صلى الله عليه وسلم وعليهم أجمعين.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث