الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب صلاة العيدين

687 - ( 13 ) - حديث : { أنه صلى الله عليه وسلم لم يتنفل قبل العيد ولا بعدها }. متفق عليه من حديث ابن عباس .

وروى ابن ماجه ، والحاكم ، وأحمد في مسنده من حديث أبي سعيد نحوه ، وزاد : { فإذا قضى صلاته }وفي لفظ { إذا رجع إلى منزله صلى ركعتين }.

وروى الترمذي عن ابن عمر نحوه ، وصححه ، وهو عند أحمد ، [ ص: 168 ] والحاكم ، وله طريق أخرى عند الطبراني في الأوسط ، لكن فيه جابر الجعفي وهو متروك ، وأخرج البزاز من حديث الوليد بن سريع ، عن علي في قصة له : { أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصل قبلها ولا بعدها }. فمن شاء فعل ، ومن شاء ترك ويجمع بين هذا وبين حديث أبي سعيد أن النفي إنما وقع في الصلاة في المصلى .

قوله : لا يكره للمأموم التنفل قبلها ولا بعدها ، هذا مما اختلفت فيه الرواية والعمل ، فأسند البيهقي عن جماعة منهم أنس : أنهم كانوا يصلون يوم العيد قبل خروج الإمام وروى أحمد من حديث عبد الله بن عمرو مرفوعا : { لا صلاة يوم العيد قبلها ولا بعدها }.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث