الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 257 ] عبد الرحيم بن أحمد .

ابن نصر بن إسحاق بن عمرو ، الإمام الحافظ الجوال أبو زكريا التميمي ، البخاري .

سمع بالشام والحجاز ، واليمن ومصر والعراق ، والثغر وخراسان ، وبخارى والقيروان .

حدث عن : أبي نصر أحمد بن علي الكاتب ، ومحمد بن أحمد غنجار ، وأبي عبد الله الحسين بن الحسين الحليمي ، وحمزة بن عبد العزيز المهلبي ، وأبي عمر بن مهدي الفارسي ، وهلال بن محمد الحفار ، وأبي محمد بن البيع ; صاحب المحاملي ، وتمام بن محمد الرازي ، وعبد الغني بن سعيد الحافظ ، وخلق كثير . [ ص: 258 ]

حدث عنه : أبو نصر عبد الوهاب بن الجبان المري ; أحد شيوخه ، وعلي بن محمد الحنائي ، والفقيه نصر بن إبراهيم المقدسي ، ومشرف بن علي ، وعلي بن الحسين الفراء ، وجميل بن يوسف ، وأبو عبد الله محمد بن أحمد الرازي وعدة .

مولده في سنة اثنتين وثمانين وثلاثمائة .

وأكبر شيخ له إبراهيم بن محمد بن يزداذ ، صاحب ابن أبي حاتم .

قال الرازي في " مشيخته " : دخل أبو زكريا بلاد المغرب وبلاد الأندلس ، وكتب بها ، وفي شيوخه كثرة ، وكان من الحفاظ الأثبات ، ومات في سنة إحدى وستين وأربعمائة .

وقال ابن طاهر : حدثنا سعد الزنجاني ، قال : لم يرو كتاب " مشتبه النسبة " عن مؤلفه عبد الغني سوى ابن بنته علي بن بقاء ، وابن عبد الرحيم البخاري حدث به . في قول الزنجاني نظر ، فإن رشأ بن نظيف قد رواه أيضا ، وهو وعبد الرحيم ثقتان ، والله أعلم . أنبأنا المسلم بن محمد ، عن القاسم بن علي ، أخبرنا أبي . أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم ، حدثنا عبد العزيز الكتاني ، أخبرنا أبو نصر عبد الوهاب بن عبد الله المري ، حدثني عبد الرحيم بن أحمد البخاري ، قدم علينا ، أخبرنا أحمد بن نصر الكاتب ببخارى ، أخبرنا أبو نصر أحمد بن سهل ، حدثنا قيس بن أنيف ، حدثنا محمد بن صالح ، حدثنا محمد بن سليمان المكي ، حدثنا عبد الله بن ميمون القداح ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، [ ص: 259 ] عن جده ، عن علي : أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : اغسلوا ثيابكم ، وخذوا من شعوركم ، واستاكوا ، وتزينوا . فإن بني إسرائيل لم يكونوا يفعلون ذلك فزنت نساؤهم .

أخبرنا الحسن بن علي ، أخبرنا جعفر بن علي ، أخبرنا عبد الله بن عبد الرحمن الديباجي ، حدثنا أحمد بن يحيى بن الجارود ، حدثنا عبد الرحيم بن أحمد الحافظ إملاء ، أخبرنا محمد بن إبراهيم البصري ببيت المقدس ، حدثنا أحمد بن سلام الطرسوسي ، أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد الطرسوسي ، حدثنا يعلى ومحمد ابنا عبيد قالا : حدثنا الأعمش ، عن خيثمة ، عن سويد بن غفلة : سمعت عليا -رضي الله عنه- يقول : إذا حدثتكم عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشيء ، فإني والله لأن أخر من السماء فتخطفني الطير أحب إلي من أن أكذب عليه ، وإذا حدثتكم فيما بيننا ، فإن الحرب خدعة أخرجه مسلم .

ومات معه أبو معمر أحمد بن عبد الواحد البالكي الهروي ; راوي [ ص: 260 ] " الجعديات " عن ابن أبي شريح وأبو عمر أحمد بن محمد بن مسعود الجذامي البزلياني القاضي ، صاحب ابن زرب وأبي عبد الله بن مفرج عن مائة سنة ، وأبو الحسين محمد بن مكي بن عثمان الأزدي المصري ومقرئ مصر أبو الحسين نصر بن عبد العزيز الفارسي ، ومحدث بخارى عمر بن منصور البزاز وأبو الحسن أحمد بن الحسن بن علي بن الفضل الكاتب وقد شاخ ، والمظفر بن الحسن سبط ابن لال الهمذاني ، وأبو طاهر عبد الباقي بن محمد الأنصاري صهرهبة وأبو طاهر أحمد بن الحسين بن أبي حنيفة ; روى عن أحمد السوسنجردي ، ومختار بن محمد بن محمد النجار ، أحد الشعراء ، والقدوة أبو محمد عبد الله بن البرداني زاهد بغداد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث