الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وخرج الإمام إلى بستان فلما رجع مع أصحابه إذ هو بابن أبي ليلى راكبا على بغلته ، فتسايرا فمرا على نسوة يغنين فسكتن ، فقال الإمام أحسنتن ، فنظر ابن أبي ليلى في قمطرة فوجد قضية فيها شهاداته ، فدعاه ليشهد في تلك القضية فلما شهد أسقط شهادته وقال : قلت : للمغنيات أحسنتن ، فقال : متى قلت ذلك ; حين سكتن أم حين كن يغنين ؟ قال حين سكتن قال : أردت بذلك أحسنتن بالسكوت ، فأمضى شهادته .

وكان أبو حنيفة رحمه الله تعالى في وليمة في الكوفة وفيها العلماء والأشراف ، وقد [ ص: 308 ] زوج صاحبها ابنيه من أختين ، فغلطت النساء فزفت كل بنت إلى غير زوجها ودخل بها .

فأفتى سفيان بقضاء علي رضي الله عنه : على كل منهما المهر وترجع كل إلى زوجها .

فسئل الإمام فقال : علي بالغلامين فأتى بهما فقال : أيحب كل منكما ؟ 15 - أن يكون المصاب عنده ؟ قالا نعم .

قال لكل منهما : طلق التي عند أخيك ففعل ، ثم أمر بتجديد النكاح فقام سفيان فقبله بين عينيه

[ ص: 308 ]

التالي السابق


[ ص: 308 ] قوله : أن يكون المصاب عنده أقول : صواب العبارة أن تكون مصابة بالوطء عنده



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث