الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يقال عند الأكل والشرب والدعاء للمسلم بظهر الغيب

جزء التالي صفحة
السابق

4915 (19) باب

ما يقال عند الأكل والشرب والدعاء للمسلم بظهر الغيب

[ 2660 ] عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله ليرضى عن العبد يأكل الأكلة فيحمده عليها ، أو يشرب الشربة فيحمده عليها .

رواه أحمد (3 \ 100) ، ومسلم (2734) ، والترمذي (1817) .

التالي السابق


[ (19) ومن باب : ما يقال عند الأكل والشرب والدعاء للمسلم بظهر الغيب ]

(قوله : " إن الله ليرضى عن العبد يأكل الأكلة ، فيحمده عليها ، أو يشرب الشربة ، فيحمده عليها ") قد تقدم أن الأكلة بفتح الهمزة : المرة الواحدة من الأكل ، وبالضم : اللقمة ، ويصلح هذا اللفظ هنا للتقييدين ، وبالفتح وجدته مقيدا في كتاب شيخنا . والحمد هنا بمعنى الشكر ، وقد قدمنا : أن الحمد يوضع موضع الشكر ، [ ص: 61 ] ولا يوضع الشكر موضع الحمد ، وفيه دلالة على أن شكر النعمة ، وإن قلت سبب نيل رضا الله تعالى ، الذي هو أشرف أحوال أهل الجنة ، وسيأتي قول الله عز وجل لأهل الجنة حين يقولون : " أعطيتنا ما لم تعط أحدا من خلقك ، فيقول : ألا أعطيكم أفضل من ذلك ؟ [ فيقولون : ما هو ؟ ألم تبيض وجوهنا ، وتدخلنا الجنة ، وتزحزحنا عن النار ؟ ] ، فيقول : أحل عليكم رضواني ، فلا أسخط عليكم بعده أبدا " . وإنما كان الشكر سببا لذلك الإكرام العظيم ; لأنه يتضمن معرفة المنعم ، وانفراده بخلق تلك النعمة ، وبإيصالها إلى المنعم عليه ، تفضلا من المنعم وكرما ومنة ، وإن المنعم عليه فقير محتاج إلى تلك النعم ، ولا غنى به عنها ، فقد تضمن ذلك معرفة حق الله وفضله ، وحق العبد وفاقته وفقره ، فجعل الله تعالى جزاء تلك المعرفة تلك الكرامة الشريفة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث