الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "وذرني والمكذبين أولي النعمة ومهلهم قليلا "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى : ( وذرني والمكذبين أولي النعمة ومهلهم قليلا ( 11 ) إن لدينا أنكالا وجحيما ( 12 ) وطعاما ذا غصة وعذابا أليما ( 13 ) ) [ ص: 690 ]

يعني تعالى ذكره بقوله : ( وذرني والمكذبين ) فدعني يا محمد والمكذبين بآياتي ( أولي النعمة ) يعني أهل التنعم في الدنيا ( ومهلهم قليلا ) يقول : وأخرهم بالعذاب الذي بسطته لهم قليلا حتى يبلغ الكتاب أجله .

وذكر أن الذي كان بين نزول هذه الآية وبين بدر يسير .

ذكر من قال ذلك :

حدثني يعقوب بن إبراهيم ، قال : ثنا ابن علية ، عن محمد بن إسحاق ، عن ابن عباد ، عن أبيه ، عن عباد ، عن عبد الله بن الزبير ، عن عائشة قالت : لما نزلت هذه الآية : ( وذرني والمكذبين أولي النعمة ومهلهم قليلا إن لدينا أنكالا وجحيما ) . . . الآية ، قال : لم يكن إلا يسير حتى كانت وقعة بدر .

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قال الله : ( وذرني والمكذبين أولي النعمة ومهلهم قليلا ) يقول : إن لله فيهم طلبة وحاجة .

وقوله : ( إن لدينا أنكالا وجحيما ) يقول تعالى ذكره : إن عندنا لهؤلاء المكذبين بآياتنا أنكالا يعني قيودا ، واحدها : نكل .

وبمثل الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا ابن عبد الأعلى ، قال : ثنا المعتمر ، عن أبيه ، عن أبي عمرو ، عن عكرمة ، أن الآية التي قال : ( إن لدينا أنكالا وجحيما ) إنها قيود .

حدثني عبيد بن أسباط بن محمد ، قال : ثنا ابن يمان ، عن سفيان ، عن أبي عمرو ، عن عكرمة ( إن لدينا أنكالا ) قال : قيودا .

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا يحيى وعبد الرحمن ، قال : ثنا سفيان ، قال : ثنا أبو عمرو ، عن عكرمة ( أنكالا ) قال : قيودا .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن أبي عمرو ، عن عكرمة ( إن لدينا أنكالا ) قال : قيودا .

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا عبد الرحمن ، قال : ثنا سفيان ، قال : وبلغني عن مجاهد قال : الأنكال : القيود .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا ابن المبارك ، عن سفيان ، عن حماد ، قال : [ ص: 691 ] الأنكال : القيود .

حدثني محمد بن عيسى الدامغاني ، قال : ثنا ابن المبارك ، عن سفيان ، عن حماد ، مثله .

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا عبد الرحمن ، قال : ثنا سفيان ، قال : سمعت حمادا يقول : الأنكال : القيود .

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( إن لدينا أنكالا ) : أي قيودا .

حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا وكيع ، عن مبارك ، عن الحسن ، عن سفيان ، عن أبي عمرو بن العاص ، عن عكرمة ( إن لدينا أنكالا ) قال : قيودا .

حدثنا أبو عبيد الوصابي محمد بن حفص ، قال : ثنا ابن حمير ، قال : ثنا الثوري ، عن حماد ، في قوله : ( إن لدينا أنكالا وجحيما ) قال : الأنكال : القيود .

حدثنا سعيد بن عنبسة الرازي ، قال : مررت بابن السماك ، وهو يقص وهو يقول : سمعت الثوري يقول : سمعت حمادا يقول في قول الله : ( إن لدينا أنكالا ) قال : قيودا سوداء من نار جهنم .

وقوله : ( وجحيما ) يقول : ونارا تسعر ( وطعاما ذا غصة ) يقول : وطعاما يغص به آكله ، فلا هو نازل عن حلقه ، ولا هو خارج منه .

كما حدثني إسحاق بن وهب وابن سنان القزاز قالا ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا شبيب بن بشر ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، في قوله : ( وطعاما ذا غصة ) قال : شوك يأخذ بالحلق ، فلا يدخل ولا يخرج .

حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى; وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قوله : ( وطعاما ذا غصة ) قال : شجرة الزقوم .

وقوله : ( وعذابا أليما ) يقول : وعذابا مؤلما موجعا .

حدثني أبو كريب ، قال : ثنا وكيع ، عن حمزة الزيات ، عن حمران بن أعين "أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ : ( إن لدينا أنكالا وجحيما وطعاما ذا غصة ) فصعق صلى الله عليه وسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث