الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النوع الثامن والخمسون معرفة النسب التي باطنها على خلاف ظاهرها

وأبو بكر بن مالك القطيعي : راوي مسند أحمد وغيره اختل في آخر عمره وخرف حتى كان لا يعرف شيئا مما يقرأ عليه .

واعلم أن من كان من هذا القبيل محتجا بروايته في الصحيحين أو أحدهما فإنا نعرف على الجملة أن ذلك مما تميز، وكان مأخوذا عنه قبل الاختلاط، والله أعلم .

[ ص: 1481 ]

التالي السابق


[ ص: 1481 ] 267 - قوله: (وأبو بكر بن مالك القطيعي : راوي مسند أحمد وغيره، اختل في آخر عمره وخرف حتى كان لا يعرف شيئا مما يقرأ عليه ) انتهى.

وفي ثبوت هذا عن القطيعي نظر، وهذا القول تبع فيه المصنف مقالة حكيت عن أبي الحسن بن الفرات لم يثبت إسنادها إليه، ذكرها الخطيب في (التاريخ) فقال: "حدثت عن أبي الحسن بن الفرات قال: كان ابن مالك [ ص: 1482 ] القطيعي مستورا، صاحب سنة، كثير السماع من عبد الله بن أحمد وغيره، إلا أنه خلط في آخر عمره، وكف بصره، وخرف، حتى كان لا يعرف شيئا مما يقرأ عليه" انتهى.

وقد أنكر صاحب الميزان هذا على ابن الفرات، وقال "هذا غلو وإسراف" وقال أبو عبد الرحمن السلمي: إنه سأل الدارقطني عنه فقال: "ثقة زاهد، سمعت أنه مجاب الدعوة" وقال الحاكم: "ثقة مأمون" وسئل عنه البرقاني فقال: "كان شيخا صالحا غرقت قطعة من كتبه فنسخها من كتاب ذكروا أنه لم تكن سماعه، فغمزوه لأجل ذلك، وإلا فهو ثقة".

قال البرقاني: "وكنت شديد التنقير عن حاله، حتى ثبت عندي أنه صدوق لا شك في سماعه، وإنما كان فيه بله، فلما غرقت القطيعة بالماء الأسود غرق شيء من كتبه، فنسخ بدل ما غرق من كتاب لم يكن [ ص: 1483 ] فيه سماعه" قال: "ولما اجتمعت مع الحاكم أبي عبد الله بن البيع بنيسابور ذكرت ابن مالك ولينته فأنكر علي" وقال الخطيب: "لم أر أحدا امتنع من الرواية عنه، ولا ترك الاحتجاج به" وقال أبو بكر بن نقطة: "كان ثقة، وتوفي القطيعي لسبع بقين من ذي الحجة سنة ثمان وستين وثلاث مائة".

وعلى تقدير ثبوت ما ذكره أبو الحسن بن الفرات من التغير، وتبعه المصنف فممن سمع منه في الصحة: أبو الحسن الدارقطني، وأبو حفص بن شاهين، وأبو عبد الله الحاكم، وأبو بكر البرقاني، وأبو نعيم الأصبهاني، وأبو علي بن [ ص: 1484 ] المذهب راوي المسند عنه، فإنه سمعه عليه في سنة ست وستين. والله أعلم.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث