الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة ، هذا بيان لمفهوم عدم استواء المجاهدين والقاعدين غير أولي الضرر ، وهو أن الله - تعالى - رفع المجاهدين عليهم درجة ، وهي درجة العمل الذي يترتب عليه دفع شر الأعداء عن الملة والأمة والبلاد وكلا وعد الله الحسنى ، أي : ووعد الله المثوبة الحسنى كلا من الفريقين المجاهدين والقاعدين عن الجهاد عجزا منهم عنه ، وهم يتمنون لو قدروا عليه فقاموا به ، فإن إيمان كل منهما واحد وإخلاصه واحد ، وقدم مفعول وعد ، الأول وهو لفظ كلا ، لإفادة حصر هذا الوعد الكريم في هذين الفريقين المتساويين في الإيمان والإخلاص ، المتفاضلين في العمل ، لقدرة أحدهما وعجز الآخر ، وفسر قتادة الحسنى بالجنة .

وفضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم ، على القاعدين ، من غير أولي الضرر كما قال ابن جريج أجرا عظيما ، وهو ما يبينه قوله - تعالى - : درجات منه ومغفرة ورحمة ، أما الدرجات فقد بينا في غير هذا الموضع ما تدل عليه الآيات المتعددة فيها من تفاوت درجات الناس في الدنيا والآخرة ، ومنها قوله - تعالى - : انظر كيف فضلنا بعضهم على بعض وللآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلا ( 17 : 21 ) ، وبينا أن درجات الآخرة مبنية على درجات الدنيا في الإيمان والفضيلة والعمل النافع ، لا في الرزق وعرض الدنيا ، وقد حمل بعض المفسرين الدرجات هنا على ما يكون للمجاهد في الدنيا من الفضائل والأعمال فقال قتادة : كان يقال : الإسلام درجة ، والإسلام في الهجرة درجة ، والجهاد في الهجرة درجة ، والقتال في الجهاد درجة اهـ .

وجعل بعضهم الجهاد هنا عدة درجات بحسب ما فيه من الأعمال [ ص: 287 ] الشاقة ، فقال ابن زيد : الدرجات هي السبع التي ذكرها الله - تعالى - في سورة " براءة " التوبة ما كان لأهل المدينة ومن حولهم من الأعراب أن يتخلفوا عن رسول الله ولا يرغبوا بأنفسهم عن نفسه ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين ( 9 : 120 ) ، يعني : أن هذه الأمور السبعة التي يتعرض لها المجاهدون هي الدرجات ; لأن لكل منها أجرا كما قال - تعالى - ، ومجموعها مع المغفرة والرحمة هو الأجر العظيم ، والصواب : أن المراد هنا درجات الآخرة ; لأنها تفسير للأجر كما قال ابن جرير ، وهي مرتبة على ما ذكر وعلى غيره مما يفضل المجاهدون به القاعدين ، وأهمه مصدره من النفس وهو قوة الإيمان بالله وإيثار رضاه على الراحة والنعيم ، وترجيح المصلحة العامة على الشهوات الخاصة ، والمغفرة المقرونة بهذه الدرجات هي أن يكون لذنوبهم في نفوسهم عند الحساب أثر من الآثار التي قضى عدل الله بأن تكون سبب العقاب ; لأن ذلك الأثر يتلاشى في تلك الأعمال التي استحقوا بها الدرجات ، كما يتلاشى الوسخ القليل في الماء الكثير ، والرحمة ما يخصهم به الرحمن زيادة على ذلك من فضله وإحسانه .

قال البيضاوي : وقيل : الأول ما خولهم الله في الدنيا من الغنيمة والظفر وجميل الذكر والثاني ما حصل لهم في الآخرة ، وقيل : الدرجة ارتفاع منزلتهم عند الله ، والدرجات منازلهم في الجنة ، وقيل : القاعدون " الأولى " الأضراء ، والقاعدون الثانية : هم الذين أذن لهم في التخلف اكتفاء بغيرهم ، وقيل : المجاهدون الأولون من جاهد الكفار ، والآخرون من جاهد نفسه ، وعليه قول علي - عليه السلام - : رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر ، اهـ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث