الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 7126 ) فصل : وحد الساحر القتل . روي ذلك عن عمر ، وعثمان بن عفان ، وابن عمر ، وحفصة ، وجندب بن عبد الله ، وجندب بن كعب وقيس بن سعد ، وعمر بن عبد العزيز . وهو قول أبي حنيفة ومالك . ولم ير الشافعي عليه القتل بمجرد السحر . وهو قول ابن المنذر ، ورواية عن أحمد قد ذكرناها فيما تقدم ، ووجه ذلك ، أن عائشة رضي الله عنها ، باعت مدبرة سحرتها ، ولو وجب قتلها لما حل بيعها ، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث ; كفر بعد إيمان أو زنى بعد إحصان ، أو قتل نفس بغير حق } . ولم يصدر منه أحد الثلاثة ، فوجب أن لا يحل دمه . [ ص: 36 ]

ولنا ، ما روى جندب بن عبد الله ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال { : حد الساحر ، ضربه بالسيف . } قال ابن المنذر : رواه إسماعيل بن مسلم ، وهو ضعيف . ، وروى سعيد ، وأبو داود في " كتابيهما " ، عن بجالة قال : كنت كاتبا لجزء بن معاوية عم الأحنف بن قيس ، إذ جاءنا كتاب عمر قبل موته بسنة : اقتلوا كل ساحر . فقتلنا ثلاث سواحر في يوم ، وهذا اشتهر فلم ينكر ، فكان إجماعا ، وقتلت حفصة جارية لها سحرتها . وقتل جندب بن كعب ساحرا كان يسحر بين يدي الوليد بن عقبة . ولأنه كافر فيقتل ; للخبر الذي رووه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث