الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( وإن سقط ) حاضر صف القتال ( من شاهق أو دابة لا بفعل العدو ، أو مات برفسة أو حتف أنفه ) أي لا بفعل أحد ( أو وجد ميتا ولا أثر ) قتل ( به ) فإن كان به أثر لم يغسل ( أو عاد سهمه ) أو سيفه ( عليه ) فقتله فكغيره يغسل ويصلى عليه نصا لأنه لم يمت بفعل العدو ولا مباشرة ولا بسبب أشبه من مات مريضا ، والأصل وجوب الغسل والصلاة فلا تسقط بالشك في مسقطه ( أو حمل ) من جرحه العدو ونحوه ( فأكل أو شرب أو نام أو بال أو تكلم أو عطس أو طال بقاؤه عرفا ف ) هو ( كغيره ) يغسل ويصلى عليه لأن ذلك لا يكون إلا من ذي حياة مستقرة والأصل وجوب الغسل والصلاة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث