الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نهي الشارع عن السب والشتم واللعن حتى للبهائم

نهي الشارع عن السب والشتم واللعن حتى للبهائم

قال: ومن الظلم في الأعراض: الشتم، والسب، واللعن، ففي «الصحيحين»، وغيرهما من حديث ابن مسعود مرفوعا: سباب المسلم فسق، وقتاله كفر». وأخرج مسلم، وأبو داود، والترمذي من حديث أبي هريرة يرفعه: المستبان ما قالا، فعلى البادئ منهما حتى يعتدي المظلوم».

وفي البخاري ومسلم أيضا من حديثه مرفوعا: لعن المسلم كقتله». وعند مسلم وغيره من حديثه: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: لا ينبغي لصديق أن يكون لعانا». وفي حديث أبي الدرداء مرفوعا: لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة»، أخرجه مسلم وغيره. وأخرج نحوه الترمذي، وحسنه من حديث ابن مسعود . وأخرج أحمد، والطبراني، وابن أبي حاتم وصححه، من حديث جرموز الجهني، قال: قلت يا رسول الله! أوصني، قال: «أوصيك لا تكون لعانا».

وعن سلمة بن الأكوع، قال: كنا إذا رأينا الرجل يلعن أخاه، رأينا أن قد أتى بابا من الكبائر. أخرجه الطبراني بسند جيد. وأخرج أبو داود من حديث أبي الدرداء، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن العبد إذا لعن شيئا، صعدت اللعنة إلى السماء، فتغلق أبواب السماء دونها، ثم [ ص: 495 ] تهبط إلى الأرض، فتغلق أبوابها دونها، فإن لم تجد مساغا، رجعت إلى الذي لعن، فإن كان أهلا، وإلا رجعت إلى قائلها». وأخرج نحوه أحمد بإسناد جيد من حديث ابن مسعود . وورد النهي عن لعن الناقة، والبعير، والديك، والبرغوث في أحاديث كثيرة صحيحة.

قال: فهذه الأحاديث قد اشتملت على أن السب، والغيبة، واللعن من أشد المحرمات، وأنه حرام على فاعله، ولو كان الملعون من غير بني آدم. فما حال من يسب، أو يغتاب، أو يلعن مسلما؟! فكيف بمن يفعل ذلك بخيار عباد الله من المؤمنين؟! فكيف بمن يسب أو يلعن خيرة الخيرة من العالم الإنساني، وهم الصحابة؟!. انتهى حاصله.

وأقول: إن من أكثر الناس غيبة وسبا ولعنا على خيار الأمة، طائفة الروافض وشعبها. وقد سمعت ورأيت ما ورد في هذا الباب، فقس ما حال قوم يؤذون الله ورسوله بسب أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- وشتمهم ولعنهم، والظلم في أعراضهم؟! مع أن هذه كلها ترجع إلى قائلها، لا إلى من أوصلها بزعمه إليه، وحيث إن جزاء سيئة سيئة مثلها كما في القرآن. أرشد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في حديث الباب إلى قول: «لعنة الله على شركم» بلا تعيين كما تقدم قريبا تقريره، فراجعه.

وبالجملة: فالرافضة السابة اللاعنة المغتابة لخيار الناس وسلف هذه الأمة وأئمتها، مصداق لهذه الأحاديث، وهم من شرار الخلق. أعاذنا الله من شرورهم، وصاننا عن سيئاتهم.

وعن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: [ ص: 496 ] سألت عن اختلاف أصحابي من بعدي، فأوحي إلي: يا محمد! إن أصحابك عندي بمنزلة النجوم في السماء، بعضها أقوى من بعض، ولكل نور، فمن أخذ بشيء مما هم عليه من اختلافهم، فهو عندي على هدى». قال: وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أصحابي كالنجوم، بأيهم اقتديتم اهتديتم رواه رزين .

الحديث له طرق وسبل، كلها ضعاف، فإن صح سنده، دل على أن قبول الرواية من كل صحابي صحيح، واختلافهم فيها لا يضر؛ لأن كل واحد منهم مبلغ لما سمع كما سمع، وإن لم يكن أوعى له من مبلغ إليه، ولم يعلم بنسخه. أو المراد بالاقتداء: المماشاة على دلهم وسمتهم وهديهم، التي عملوا بها، مأخوذة عن قوله -صلى الله عليه وسلم- وفعله، وكل ما كان منه صلى الله عليه وسلم فهو سنة. وبين الاقتداء والتقليد بون بائن في المعنى اللغوي، والعرفي الاصطلاحي. أو المراد: العمل بآثارهم فيما ليس فيه نص من كتاب، ولا سنة صحيحة. وكذلك حديث: اختلاف أمتي رحمة لم يثبت عند المحققين من المحدثين. فإن ثبت، كان المراد بلفظ الأمة: الصحابة دون سائر الأمة إلى آخر الدهر. والبحث في هذين الحديثين يطول جدا، قضى عنهما الوطر صاحب «دليل الطالب على أرجح المطالب»، فراجعه.

قال في «الترجمة»: لا يخلو صحابي عن نور، فالاقتداء به على قدر العلم والفقه مع تفاوت مراتبه. فإن كان أحدهم ذهب مذهبا غير صواب في بعض المواضع من جهة البشرية وعدم العصمة، كالبغي على إمام الحق، أو الخلاف معه، فليس حكم الاقتداء في خصوصه بصحيح، فإنه خارج عن المبحث مستثنى منه. انتهى.

[ ص: 497 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث