الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تحريم فعل الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة والنامصة والمتنمصة والمتفلجات والمغيرات خلق الله

2122 وحدثني أحمد بن سعيد الدارمي أخبرنا حبان حدثنا وهيب حدثنا منصور عن أمه عن أسماء بنت أبي بكر أن امرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت إني زوجت ابنتي فتمرق شعر رأسها وزوجها يستحسنها أفأصل يا رسول الله فنهاها

التالي السابق


قولها : ( وزوجها يستحسنها ) فهكذا وقع في جماعة من النسخ بإسكان الحاء ، وبعدها سين مكسورة ، ثم نون . من الاستحسان أي يستحسنها فلا يصبر عنها ، ويطلب تعجيلها إليه . ووقع في كثير منها : ( يستحثها ) بكسر الحاء ، وبعدها ثاء مثلثة ، ثم نون ، ثم ياء مثناة تحت ، من الحث ، وهو سرعة الشيء ( يستحثنيها ) وفي بعضها بعد الحاء ثاء مثلثة فقط . والله أعلم . وفي هذا الحديث أن الوصل حرام سواء كان لمعذورة أو عروس أو غيرهما .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث