الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة إحدى وسبعين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

وفي هذه السنة افتتح عبد الملك قيسارية ، في قول الواقدي . وفيها نزع ابن الزبير جابر بن الأسود بن عوف عن المدينة ، واستعمل عليها طلحة بن عبيد الله بن عوف ، وهو آخر وال كان له على المدينة ، حتى أتاه طارق بن عمرو مولى عثمان ، فهرب طلحة ، وأقام طارق بها حتى سار لقتال ابن الزبير .

[ الوفيات ]

وفي إمارة مصعب مات البراء بن عازب بالكوفة ، ويزيد بن مفرغ الحميري [ ص: 392 ] الشاعر بها أيضا . وعبد الله بن أبي حدرد الأسلمي ، شهد الحديبية وخيبر .

وفي أيامه مات شتير بن شكل القيسي الكوفي ، وهو من أصحاب علي وابن مسعود .

( شتير بضم الشين المعجمة ، وفتح التاء فوقها نقطتان ، وبعدها ياء تحتها نقطتان . وشكل بفتح الشين المعجمة ، والكاف ، وآخره لام ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث