الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل نوى الحلف بأمانة الله

جزء التالي صفحة
السابق

( 7975 ) فصل : فإن قال : والأمانة لا فعلت . ونوى الحلف بأمانة الله ، فهو يمين مكفرة موجبة للكفارة . وإن أطلق ، فعلى روايتين ; إحداهما ; يكون يمينا ; لما ذكرنا من الوجوه .

والثانية ، لا يكون يمينا ; لأنه لم يضفها إلى الله - تعالى ، فيحتمل غير ذلك . قال أبو الخطاب : وكذلك إذا قال : والعهد ، والميثاق ، والجبروت ، والعظمة ، والأمانات . فإن نوى يمينا كان يمينا ، وإلا فلا . وقد ذكرنا في الأمانة روايتين ، فيخرج في سائر ما ذكروه وجهان ، قياسا عليها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث