الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب كفارة من أتى أهله في نهار رمضان وهو صائم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

7847 ( أخبرنا ) أبو الحسن : علي بن محمد المقرئ ، أنبأ الحسن بن محمد بن إسحاق الإسفرائيني ، ثنا يوسف بن يعقوب القاضي ، ثنا أبو الربيع ، [ ص: 222 ] ثنا جرير بن عبد الحميد ، عن منصور ، عن محمد بن مسلم الزهري ، عن حميد بن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة ، قال : جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : إن الآخر وقع على امرأته في رمضان ، فقال له : " أتجد ما تحرر رقبة ؟ " قال : لا ، قال : " فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ؟ " قال : لا ، قال : " فتجد ما تطعم ستين مسكينا ؟ " قال : لا ، قال : فأتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعرق فيه تمر ، وهو الزنبيل ، فقال : " أطعم هذا عنك " ، فقال : ما بين لابتيها أهل بيت أحوج منا ، قال : " أطعمه أهلك ، قال محمد بن مسلم : إنما كانت رخصة لهذا فمن أصاب مثل ما أصاب فليصنع ما أمر به . رواه البخاري في الصحيح عن عثمان بن أبي شيبة ، ورواه مسلم عن إسحاق بن إبراهيم ، عن جرير .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث