الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( وإذا تداعى دفينة بدار مؤجرها ومستأجرها ) ومثلهما معير ومستعير ( ف ) هي ( لواصفها ) لوجوب دفع اللقطة لمن وصفها ( بيمينه ) لاحتمال صدق الآخر في دعواها ، فإن لم توصف ، فقول مكتر ومستعير بيمينه لترجحه باليد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث