الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فناء الدنيا وبيان الحشر يوم القيامة

2861 حدثني زهير بن حرب حدثنا أحمد بن إسحق ح وحدثني محمد بن حاتم حدثنا بهز قالا جميعا حدثنا وهيب حدثنا عبد الله بن طاوس عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يحشر الناس على ثلاث طرائق راغبين راهبين واثنان على بعير وثلاثة على بعير وأربعة على بعير وعشرة على بعير وتحشر بقيتهم النار تبيت معهم حيث باتوا وتقيل معهم حيث قالوا وتصبح معهم حيث أصبحوا وتمسي معهم حيث أمسوا

التالي السابق


قوله صلى الله عليه وسلم : ( يحشر الناس على ثلاث طرائق راغبين راهبين ، واثنان على بعير ، وثلاثة على [ ص: 319 ] بعير ، وأربعة على بعير ، وعشرة على بعير ، وتحشر بقيتهم النار تبيت معهم حيث باتوا ، وتقيل معهم حيث قالوا ، وتصبح معهم حيث أصبحوا ، وتمسي معهم حيث أمسوا ) قال العلماء : وهذا الحشر في آخر الدنيا قبيل القيامة ، وقبيل النفخ في الصور ، بدليل قوله صلى الله عليه وسلم : تحشر بقيتهم النار تبيت معهم وتقيل وتصبح وتمسي ، وهذا آخر أشراط الساعة كما ذكر مسلم بعد هذا في آيات الساعة ، قال : ( وآخر ذلك نار تخرج من قعر عدن ترحل الناس ) ، وفي رواية : ( تطرد الناس إلى محشرهم ) والمراد بثلاث طرائق : ثلاث فرق ، ومنه قوله تعالى إخبارا عن الجن : كنا طرائق قددا أي : فرقا مختلفة الأهواء .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث