الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المسألة الأولى البيان يجوز بالقول والخلاف في وقوعه بالفعل

جزء التالي صفحة
السابق

[ المسألة ] الأولى

لا خلاف أن البيان يجوز بالقول ، واختلفوا في وقوعه بالفعل . والجمهور أنه يقع بيانا خلافا لأبي إسحاق المروزي منا ، والكرخي من الحنفية . حكاه الشيخ أبو إسحاق في " التبصرة " وكلام الغزالي يوهمه ، فإنه قال : وكذلك الفعل يحتاج إلى بيان تقدمه ، لأنه أراد به بيان الشرع ، لأن الفعل لا صيغة له ، لكن أوله الهندي . وقال : قول الغزالي وغيره إن البيان مخصوص بالدليل القولي ، فالمراد منه التسمية اصطلاحا ، كما في العموم بناء على الغالب من كون البيان قولا ، لا في حقيقة ما يقع به البيان ، ولا في جوازه .

وشرط المازري الإشعار به من مقال أو قرينة حال ، وإلا لم يحصل للمكلف البيان . قال : وعلى هذا فالخلاف لفظي . [ ص: 99 ] قال : ومنهم من جعله معنويا ، وهو أنه هل يتصور فعل ينبئ بمجرده عن المراد من غير إسناد ذلك إلى قرينة أم لا ؟ قلت : وجعله السرخسي مبنيا على أصل ، وهو أن بيان المجمل هل يكون المجمل متصلا به . فمن شرط الاتصال قال : لا يكون البيان إلا بالقول إذ الفعل لا يكون متصلا بالقول . وفي " المحصول " : لا يعلم كون الفعل بيانا . إلا بأحد أمور ثلاثة ، أو يعلم ذلك بالضرورة من قصده ، أو بالدليل اللفظي ، كقوله : هذا الفعل بيان لهذا المجمل ، أو بالدليل العقلي ، بأن يذكر المجمل وقت الحاجة ، أي العمل به . ثم يفعل فعلا يصلح أن يكون بيانا . وذكر الغزالي سبع طرق .

وقال صاحب " الكبريت الأحمر " : الصحيح عندي أن الفعل يصلح بيانا ، لكن بشرط انضمام بيان قولي إليه ، كما روي عنه عليه السلام أنه صلى ثم قال : { صلوا كما رأيتموني أصلي } فصار بيانا لقوله : { وأقيموا الصلاة } . وكما روي أنه اشتغل بأفعال الحج ، ثم قال : { خذوا عني مناسككم } . أما الفعل الساذج فلا ، لأنه بذاته ساكت عن جميع الجهات . فلا تتعين واحدة إلا بدليل . قال : اللهم إلا إذا تكرر الفعل عنده ، يحصل البيان . قرينة تدل على كون الفعل بيانا : إحداها : وروده عند وقت إيجابه ، لئلا يتأخر البيان عن وقت الحاجة .

الثاني : أن ينقل إلينا فعل غير متصل ، كمسح الرأس والأذنين من غير تجديد الماء ، ثم ينقل إلينا مع تجديده ، فيكون ذلك بيانا للفضيلة .

الثالثة : أن يترك ما يلزم فيكون نسخا .

الرابعة : أن لا يقطع في شيء ليعلم نحو : تخصيص آية السرقة . [ ص: 100 ] الخامسة : أن يفعل في الصلاة ما لم يكن واجبا . كالركوعين في صلاة الخسوف .

السادسة : أن يأخذ الجزية والزكاة متصلة بعد إجمالها في النصوص .

السابعة : أن يعاقب عقوبة باعتقاد ندبه أو إباحته . .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث