الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مندوبات تتعلق بالدفن

( و ) جاز ( خروج متجالة ) لا أرب للرجال فيها لجنازة كل أحد ( أو ) شابة ( إن لم يخش منها الفتنة في ) جنازة من عظمت مصيبته عليها ( كأب ) وأم ( وزوج وابن ) وبنت ( وأخ ) وأخت مطلقا وكره لغير من ذكر وحرم على المخشية مطلقا

التالي السابق


( قوله لجنازة كل واحد ) أي سواء كان قريبا أو أجنبيا ( قوله أو شابة ) ومثلها متجالة للرجال فيها أرب ( قوله وابن ) مراده به ما يشمل ابن الابن ( قوله وكره لغير من ذكر ) أي كابن عم وابن أخ وابن أخت ، وأما العم فمقتضى كلامه أنها لا تخرج له ولكن عبارة ابن عرفة وابن رشد تقتضي أن العم تخرج له تأمل



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث