الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب إحياء الموات

1330 - ( 9 ) - حديث : { أقطع النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله بن مسعود الدور . وهي بين ظهراني عمارة الأنصار من المنازل } ، وقال في موضع آخر منه : { إنه صلى الله عليه وسلم أقطع الدور }. البيهقي من طريق الشافعي ، عن ابن عيينة ، عن عمرو بن دينار ، عن يحيى بن جعدة أتم منه ، وهو مرسل ، ولا يقال : لعل يحيى سمعه من ابن مسعود فإنه لم يدركه ، نعم وصله الطبراني في الكبير من طريق عبد الرحمن بن سلام ، عن سفيان ، فقال : عن يحيى بن جعدة ، عن هبيرة بن يريم ، عن ابن مسعود قال : { لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أقطع الدور ، وأقطع ابن مسعود فيمن أقطع ، فقال له أصحابه يا رسول الله نكبه عنا ، قال : فلم بعثني الله إذا ؟ إن الله لا يقدس أمة لا يعطون الضعيف منهم حقه }وإسناده قوي ، وعند أبي داود ، { عن عمرو بن حريث انطلق بي أبي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأنا غلام شاب ، فدعا لي بالبركة ومسح برأسي ، وخط لي دارا بالمدينة بقوس وقال : أزيدك عليه }إسناده حسن ، وفي الصحيحين { عن [ ص: 141 ] أسماء بنت أبي بكر قالت : كنت أنقل النوى في أرض الزبير التي أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلم }

1331 - ( 10 ) - حديث : وائل بن حجر : { أن النبي صلى الله عليه وسلم أقطعه أرضا بحضرموت } أحمد ، وأبو داود ، والترمذي وصححه والبيهقي ، وعنده قصة لمعاوية معه في ذلك ، وكذا رواه ابن حبان والطبراني .

1332 - ( 11 ) - حديث : { أنه أقطع الزبير حضر فرسه ، فأجرى فرسه حتى قام ، ثم رمى بسوطه فقال : أعطوه من حيث بلغ السوط } أحمد ، وأبو داود من حديث ابن عمر ، وفيه العمري الكبير وفيه ضعف ، وله أصل في الصحيح من حديث أسماء بنت أبي بكر : { أن النبي صلى الله عليه وسلم أقطع الزبير أرضا من أموال بني النضير }.

( تنبيه ) :

حضر فرسه بضم الحاء وإسكان الضاد المعجمة هو العدو .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث