الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1510 - ( 19 ) - قوله : يجب استيعاب الأصناف لقوله تعالى: { إنما الصدقات للفقراء }تعقب بأنه ليس في الآية ما يدل على عدم الاجتزاء بإعطاء صنف من الثمانية ، بل ليس فيها ما يدل على وجوب استيعاب الثمانية ، أو ما وجد من الثمانية ، بل وردت أحاديث تدل على خلاف ذلك ، وذكر الطبري في تفسيره من طريق عطاء ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس في هذه الآية قال : ( في أي صنف وضعته أجزأك ) ، ورواه عبد الرزاق من وجه آخر ، ورواه الطبري عن عمر وجماعة من التابعين بأسانيد صحيحة ، ويدل لذلك حديث معاذ بن جبل : { خذها من أغنيائهم فضعها في فقرائهم }. وفي النسائي عن عبد الله بن هلال الثقفي قال : { جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : كدت أن [ ص: 240 ] أقتل بعدك في عناق أو شاة من الصدقة ، فقال : لولا أنها تعطى فقراء المهاجرين ما أخذتها }.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث