الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


قوله : وأن يحكم لنفسه ولولده ، وأن يشهد لنفسه ولولده ، استدلوا له بعموم العصمة ويلتحق بذلك حكمه وفتواه في حال الغضب ، وقد ذكره النووي في شرح مسلم ، ويمكن أن يؤخذ الحكم من حديث خزيمة الآتي قريبا .

قوله : وأن يقبل شهادة من يشهد له ولولده ، استدلوا لذلك بقصة خزيمة بن ثابت وهي شهيرة أخرجها أبو داود والحاكم ، وأعلها ابن حزم ، وأغرب ابن الرفعة فزعم أنها مشهورة وأنها في الصحيح ، وكأن مراده بذلك ما وقع في البخاري من حديث زيد بن ثابت ، قال : فوجدتها مع خزيمة الذي جعل رسول الله عليه الصلاة والسلامشهادته بشهادة رجلين ، ذكرها في تفسير الأحزاب .

قوله : وكان له أن يحمي لنفسه ، والأئمة بعده لا يحمون لأنفسهم كما سبق في إحياء الموات قلت : أما حماه لنفسه ، فلم أره في شيء من الأحاديث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث