الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1743 - ( 19 ) - قوله : روي عن ابن عمر مرفوعا وموقوفا : { العبد يطلق تطليقتين }. مالك في الموطأ والشافعي عنه ، عن نافع ، عن ابن عمر موقوفا ، [ ص: 429 ] ورواه ابن ماجه والدارقطني والبيهقي من وجه آخر ، عن ابن عمر مرفوعا : { طلاق الأمة اثنتان ، وعدتها حيضتان }. وفي إسناده عمر بن شبيب وعطية العوفي وهما ضعيفان ، وصحح الدارقطني والبيهقي الموقوف ، ولفظه عندهما : { إذا طلق العبد امرأته تطليقتين ، فقد حرمت عليه تنكح زوجا غيره حرة كانت أو أمة ، وعدة الحرة ثلاث حيض ، وعدة الأمة حيضتان }. وفي السنن من طريق مظاهر بن أسلم ، عن القاسم ، عن عائشة مرفوعا : { طلاق الأمة تطليقتان ، وعدتها حيضتان }. ورواه البيهقي من طريق عطية ، عن ابن عمر أيضا .

1744 - ( 20 ) - حديث : { أن ركانة بن عبد يزيد أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إني طلقت امرأتي سهيمة ألبتة ، ووالله ما أردت إلا واحدة ، فردها عليه }. الشافعي وأبو داود والترمذي وابن ماجه ، واختلفوا هل هو من مسند ركانة ، أو مرسل عنه ، وصححه أبو داود وابن حبان والحاكم ، وأعله البخاري بالاضطراب ، وقال ابن عبد البر في التمهيد : ضعفوه . [ ص: 430 ] وفي الباب عن ابن عباس رواه أحمد والحاكم ، وهو معلول أيضا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث