الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


634 - ( 14 ) - حديث : { أنه كان يخطب يوم الجمعة بعد الزوال }. لم أره هكذا ، وفي الأوسط للطبراني من حديث جابر : { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا زالت الشمس صلى الجمعة }. وإسناده حسن ، وأما الخطبة فلم أره ، لكن في النسائي أن خروج الإمام بعد الساعة السادسة ، وهو أول الزوال ، ويستنبط من حديث السائب بن يزيد في البخاري : أن الخطبة بعد الزوال ; لأنه ذكر فيه أن التأذين كان حين يجلس الخطيب على المنبر ، فإذا نزل أقام .

قوله : إن تقديم الخطبتين على الصلاة في الجمعة ثابت من فعله صلى الله عليه وسلم ، بخلاف العيدين . أما في الجمعة فمتواتر عنه صلى الله عليه وسلم وهو إجماع ، وأما في العيدين فثابت في الصحيحين من حديث ابن عمر { أن النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر كانوا يصلون العيدين قبل الخطبة }.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث