الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


ما في صحف دانيال وقد نعت ( الكشدانيين ) الكلدانيين ، فقال : لا تميد دعوتهم ، وأقسم الرب بساعده أن لا يظهر الباطل ولا يقوم لمدع كاذب دعوة أكثر من ثلاثين سنة .

وفي التوراة ما يشبه هذا ، وهذا تصريح بصحة نبوته صلى الله عليه وسلم ، فإن الذين اتبعوه بعد موته أضعاف الذين اتبعوه في حياته ، وهذه دعوته قد مرت عليها القرون من السنين ، وهي باقية مستمرة وكذلك إلى آخر الدهر ، ولم يقع هذا لملك قط ، فضلا عن كذاب مفتر [ ص: 384 ] على الله وأنبيائه مفسد للعالم مغير لدعوة الرسل ، ومن ظن هذا بالله فقد ظن به أسوأ الظن ، وقدح في علمه وقدرته وحكمته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث